اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت معلومات صحافية  إن قوات الأمن أطلقت القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي بالخرطوم، حيث انطلقت مظاهرات جديدة للمطالبة بإرساء حكم مدني وإبعاد العسكريين عن السلطة.

وأفاد مراسل الجزيرة بوقوع حالات اختناق وسط المتظاهرين جراء إطلاق الغاز بكثافة. وكانت السلطات قد عززت إجراءاتها الأمنية حول القصر الرئاسي وبعض المواقع والمرافق الحكومية.

وأغلقت السلطات في وقت سابق جسر المك نمر، الرابط بين الخرطوم والخرطوم بحري، كما أعلنت لجنة تنسيق شؤون الأمن بولاية الخرطوم في تعميم، أن وسط العاصمة منطقة محظورة تمنع فيها التجمعات.

وخرجت المظاهرات في العاصمة ومدن سودانية عدة تحت شعار "مليونية 7 فبراير" استجابة لدعوة لجان المقاومة وقوى سياسية ومهنية للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين ومحاسبة المتورطين في قتل المتظاهرين.

ونشر ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها لمظاهرات في مدن ود مدني وعطبرة وكسلا والمناقل.

ومنذ 25 تشرين الأول الماضي يشهد السودان احتجاجات ضد الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، والتي عدتها قوى سياسية "انقلابا عسكريا".


الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون