اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت اوساط "حزب التقدمي الاشتراكي" أنه حصل تواصل بين رئيس الحزب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري، أبلغ فيه جنبلاط بري بأنه "سيُساير" المير طلال أرسلان انتخابياً في بيروت الثانية، ولكن الامور لم تحسم بعد. ومعلوم ان كتلة جنبلاط تراجعت مقعدين في العام 2018 وحصلت على 9 مقاعد، ثم اصبحت 8 مقاعد بعد انفجار 4 آب 2020 واستقالة مروان حمادة بعدما كانت في برلمان 2009، 11 نائباً. وضمت كتلة "الاشتراكي" بعد انتخابات 2018، 9 نواب هم: فيصل الصايغ (بيروت)، هادي أبو الحسن (بعبدا)، تيمور جنبلاط ومروان حمادة وبلال عبدالله ونعمة طعمة وأكرم شهيب وهنري حلو (الشوف- عاليه) ووائل أبو فاعور (البقاع الغربي).

في المقابل، تكشف اوساط قيادية في "الاشتراكي" ان جنبلاط لم يحسم بعد اسماء المرشحين وكذلك التحالفات. وتكشف ان التحالف مع "القوات" قائم وجرت لقاءات تنسيقية عدة.

اما سنياً فالتواصل الوحيد جرى بين "الاشتراكي" و "الجماعة الاسلامية" منذ نحو اسبوعين، وهو كان بطلب من "الجماعة" للاطلاع على توجهات جنبلاط الانتخابية، فكان رده انه ينتظر توجه المكوّن السني ومعرفة كيفية تعاطيه الانتخابي، واين سيصبّ بعد عزوف الرئيس سعد الحريري. وحتى الساعة لا جديد سنياً، كما تنفي الاوساط اي تواصل حتى الساعة مع اللواء اشرف ريفي، وكذلك بهاء الحريري وحتى قيادات وكوادر "المستقبل" او غير الحزبيين فيه.

وعن التواصل بين "الاشتراكي" وحزب الله، تؤكد الاوساط انه محصور بالضرورة، ويتم على القطعة، وآخر تواصل كان مع حزب الله منذ حادثة نيحا الامنية منذ اشهر، ولكن لا تواصل سياسياً او انتخابياً مع حزب الله. 

علي ضاحي - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/1978613


الأكثر قراءة

اجواء بري وميقاتي وفرنجية حول اقالة الحاكم رياض سلامة