اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكر وزير الخارجية ​عبد الله بو حبيب​ في حيث لقناة "الجديد" أن "خط 23 مضاه رئيس الحكومة ​نجيب ميقاتي​ ووزراء مختصون في عام 2011، بينما خط 29 فقد تم طرحه منذ سنوات قليلة".

وأكد "أننا نريد 860 كلم مربع ولن نقبل بأقل من هذا، ونريد أن نلحق بمصالحنا في هذه المنطقة الغنية بالغاز، وأهم شيء أن يبدأ ​لبنان​"، موضحًا أنه "كان هناك عرض شفهي من الوسيط الأميركي في المفاوضات الغير مباشرة في ترسيم الحدود البحرية الجنوبية أموس هوكشتاين، ولم يعطينا عرض كتابي، ولا زلنا نتفاوض، ومتفقين بأن لا نتحدث عن العرض، ولذلك أقول ليس هناك شيء ثابت، لكن لن نأخذ أقل من خط 23"، معتبرًا أن "عرض هوكشتاين كان ايجابياً عن العروض السابقة".

وأوضح بوحبيب أنه "لا يوجد اتفاق نهائي على أي خط"، مشيرًا إلى أنه تم "رفض خط هوف، ولن نقبل، ولا يوجد اقتراح بأن نشترك بحقل مشترك من الجانب الاسرائيلي"، معتبرًا أن "الخط 23 أساسي ومهم".

وكشف أنّه "من المقتنعين بأنّ خط 23 هو الّذي يحقّق مصلحة لبنان"، متسائلًا: "هل نريد أن نخوض معارك شعبويّة أم بدنا ناكُل العنب؟"، أن "لبنان لم يعلن موقفه الرسمي، وهذا رأي شخصي".

في السياق، لفت بوحبيب بشأن جواب لبنان عن المبادرة الكويتية، إلى أن "كل قرارات الامم المتحدة تحتاج الى آلية، وبالتالية نحن بحاجة الى آلية دولية واقليمية تساعدنا الى تنفيذ القرار 1559، فنحن لا نريد حرب اهلية ثانية".

على صعيد آخر، استقبل بو حبيب في وزارة الخارجية سفير المانيا لدى لبنان أندرياس كيندل وتم البحث في العلاقات الثنائية وتوطيدها.

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!