اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعرب المطارنة الموارنة عن "الحزن لفشل المحاولات السياسية والدبلوماسية من أجل تجنب الحرب بين روسيا وأوكرانيا"، معتبرين أنّ "ما تخلّفه من ضحايا وخراب دليل على الاستسلام لمنطق النزاع والعنف". وطالب المطارنة الدولة اللبنانية بـ"إجلاء الطلاب اللبنانيين في أوكرانيا ونصلّي من أجل إخماد النيران".

وفي بيان بعد اجتماعهم الشهري، أشار المطارنة الموارنة إلى أنّهم يترقّبون "إقرار المجلس النيابي مشروع الموازنة العامة في المدى القريب، ونرجو أن تأتي مناقشة بنوده بحيث تؤكد على الصالح العام وتأخذ في الاعتبار واقع البلاد وقدرة اللبنانيين على الاحتمال والاستجابة لمجاباتها ولا ترضخ للزبائنية".

كما دعا المطارنة إلى "تعزيز الأجواء السياسية والأمنية الكفيلة بإجراء الانتخابات على قواعد الحرية والديمقراطية، وندعو المسؤولين إلى عدم ربط الطموحات الانتخابية بالإضرار بالمالية العامة والتعيينات الإدارية من خلال تعزيز المصالح الخاصة والفئوية على حساب الخير العام".

من جهة أخرى، طالب المطارنة الموارنة بـ"التشدّد في مراقبة أسعار السلع والخدمات بعدما تبيّن إفلاتها من أيّ ضوابط تتعلق بقيمة الليرة اللبنانية مقارنة بالعملات الأجنبية وارتفاع الضغوط المعيشية على المواطنين".

الأكثر قراءة

ورقة نصرالله التي تخنق الغرب