اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت المعلومات من مصادر مواكبة للأجواء التباينات بين روسيا ولبنان،إلى أن أن لقاء وزير الخارخية عبدالله بو حبيب ووزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف كان إيجابياً، وجرى مسعى للتخفيف من الرواسب التي خلّفها موقف وزير الخارجية اللبنانية، ومن هذه الزاوية، عُلم أن الإيجابيات انعكست عبر سماح روسيا بتأمين ممرّات آمنة للبنانيين المتواجدين في المدن الأوكرانية عبر جزيرة القرم، وقدّمت لهم تسهيلات كبيرة، وبالتالي، إن أكثر من سيناريو تمّ طرحه خلال الأزمة بين بيروت وموسكو لعودة الأمور إلى طبيعتها، ومنها زيارة بو حبيب إلى موسكو على خلفية مواكبة أوضاع اللبنانيين العالقين في هذه الحرب، ولكن تجنّباً لأي أزمات أخرى من دول الغرب، وتحديداً الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا، فإن تفهّماً روسياً حصل، آخذاً بعين الإعتبار خصوصية لبنان في هذه الظروف التي يمرّ بها، وتحديداً على المستويات الإقتصادية والمالية.

فادي عيد - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1985040

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!