اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت معلومات لـ "الديار" إلى أن رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة لا يخفي شخصيا خلال احاديثه في مجالس مغلقة الصعوبات التي واجهها ويواجهها للاشراف على تشكيل لوائح رديفة تملأ فراغ غياب الرئيس سعد الحريري و"المستقبل" عن المسرح الانتخابي والسياسي. ورغم فشله في تحقيق نسبة نجاح مؤثر في هذا السياق، فانه استطاع في بعض الدوائر والمناطق ان يفتح ثغرا بالتعاون مع "بعض المتمردين" على قرار الحريري من نواب وحزبيين، لا سيما في طرابلس ـ المنية وصيدا وبيروت. وقد اصيب في مناطق ودوائر اخرى بمرارة شديدة، ولا يزال يسعى لاحداث ثغر وخروقات في مناطق اخرى لتوسيع دائرة لوائحه بالتحالف مع "القوات".

وأضافت المعلومات، ان السنيورة يعتبر ان مسعاه قطع شوطا لا بأس به، وانه غير موجه ضد احد، وانما يهدف الى لملمة الساحة السنيّة في الانتخابات النيابية، وعدم استفادة الخصوم من الوضع القائم بعد انكفاء الحريري وتعليقه و"تيار المستقبل" العمل السياسي والانتخابي.

محمد بلوط - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الراتبط الآتي:

https://addiyar.com/article/1986012


الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون