اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حطت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي رحالها في العاصمة الأوكرانية كييف في زيارة تعويضية لغياب الرئيس جو بايدن.

بلون أزرق موحد سيطر على ملابسها وحذائها بعثت بيلوسي رسالة دعم للشعب الأوكراني بمجرد وصولها لقصر الحكم في كييف ولقائها الرئيس فولوديمير زيلينسكي.

بدوره، قال الرئيس الأوكراني اليوم الأحد إنه عقد اجتماعا مع في كييف مع رئيسة الكونجرس الأمريكي ونشر مقطعا مصورا لزيارتها.

وقالت بيلوسي في المقطع المصور الذي نشره زيلينسكي على تويتر: "لدينا قناعة بأننا نزوركم لنقول شكرا لقتالكم من أجل الحرية.. تخوضون معركة من أجل الجميع. التزامنا هو أن نكون بجانبكم حتى ينتهي القتال".

ووسط مجموعة مدججة بالسلاح خرج الرئيس الأوكراني للقاء بيلوسي التي بدت تسير بخطى سريعة وسط وفد مكون من عدد من أعضاء الكونغرس.

وفي منتصف نيسان الماضي، أكد البيت الأبيض أنه لا خطط لدى الرئيس الأميركي لزيارة العاصمة الأوكرانية، واضعا بذلك حدا لأخبارا متداولة عن خطوة من هذا القبيل.

وفي تصريحات إعلامية، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي: "بشأن المعلومات والأخبار المنتشرة بشأن خطط الرئيس الأميركي جو بايدن زيارة العاصمة الأوكرانية كييف فهذا ليس دقيقا".

وسبق أن أعرب الرئيس الأميركي عن استعداده للذهاب شخصيا إلى كييف، مشيرا في الآن نفسه إلى أنه لم يتم اتخاذ قرار بهذا الشأن بعد.

وأفسحت تصريحات بايدن المجال واسعا أمام توقعات بزيارة وشيكة له إلى كييف، وهو ما دعمه تقرير إخباري ذكر أن مسؤولا رفيعا في البيت الأبيض سيتوجه إلى أوكرانيا، قد يكون بايدن أو نائبته كامالا هاريس.

(العين الاخبارية)

مع أن بايدن اقترب من حدود أوكرانيا حين زار مدينة حدودية في جارتها بولندا واجتمع مع القوات الأمريكية الموجودة هناك، لكنه لم يزر الأراضي الأوكرانية.

وأجرى الرئيس الأمريكي آخر زيارة له إلى كييف في يناير/كانون الثاني 2017، أي قبل 3 أيام من مغادرة منصبه، عندما كان نائبا للرئيس الأسبق باراك أوباما، وكانت تلك الزيارة الرسمية السادسة التي يجريها بايدن إلى أوكرانيا.

الأكثر قراءة

هل يسير "الاشتراكي" و"القوات" بتأمين النصاب لانتخاب فرنجية ؟ التخلّي عن ترشيح معوض غير مطروح حالياً... بانتظار ساعة" الصفر" الرئاسيّة