اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دعا هانس غروندبرغ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، إلى "الالتزام بتنفيذ كافة بنود الهدنة الأممية السارية في اليمن لمدة شهرين".

وقال غروندبرغ في ختام زيارته التي استمرت يومين إلى عدن جنوب اليمن: "على الأطراف المضي قدماً في تنفيذ جميع عناصر الهدنة بالتوازي لخفض أثر الحرب على المدنيين، وتيسير حرية الحركة والتنقل للأفراد والسلع".

وتابع: "أحثّهم على العمل بشكل بنَّاء والالتزام بجميع عناصر الهدنة للتخفيف من المعاناة الإنسانية".

وأضاف: "سوف أستمر في تقديم دعمي النشط للأطراف اليمنيين لتحديد الحلول، ورفع مستوى الثقة، والاستفادة من الهدنة في المضي قدماً نحو حل سياسي شامل مستدام يلبي الطموحات المشروعة لليمنيات واليمنيين".

ووفقاً لبيان الأمم المتحدة، ناقش غروندبرغ خلال زيارته إلى عدن مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، ورئيس الوزراء معين عبد الملك، ونائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح، وضع الهدنة.

ودخلت الهدنة بين التحالف السعودي وحكومة صنعاء حيّزَ التنفيذ، في 2 نيسان الماضي، والتي تستمر شهرين.

وأعلن المبعوث الأممي إلى اليمن أنّه "بموجب هذه الهدنة، تتوقّف كل العمليات العسكرية الهجومية، براً وجواً وبحراً"، لكن حكومة صنعاء تحصي منذ بدايتها خروقات يومية من قبل الطيران الحربي السعودي لا سيما المسيّر، فضلاً عن هجمات للمسلحين التابعين للتحالف.

وكان نائب رئيس وفد صنعاء المفاوض الفريق جلال الرويشان قد تحدث عن تقويض الهدنة الإنسانية العسكرية في اليمن، من قبل التحالف السعودي.

وقال إنّ "دول العدوان الأميركي السعودي تواصل تقويض الهدنة الإنسانية العسكرية، وتكاد تنقضي الهدنة ولم يلمس الشعب اليمني أي أثر لها في الجوانب الإنسانية".

الأكثر قراءة

حصار أم اقتحام الضاحية الجنوبية؟!