اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حمّلت الولايات المتحدة إيران مسؤولية عدم التوصل إلى تسوية بشأن صيغة لإحياء الاتفاق النووي، قائلة إن مطالب إيران برفع العقوبات تمنع إحراز تقدم.

من جانبه، قال الاتحاد الأوروبي إن إيران اتخذت -في أثناء التفاوض على العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي- سلسلة من الإجراءات غير المتسقة مع خطة العمل المشتركة.

وعبّر الاتحاد الأوروبي عن قلقه من استمرار إيران في تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز بكثير عتبات الاتفاق النووي فيما يتعلق بكمية ومستوى التخصيب.

كما دعا طهران إلى عدم الشروع في أي أعمال أخرى تتعلق بتخصيب اليورانيوم، وعدم استئناف العمل في إنتاج معدن اليورانيوم.

ويبحث مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مشروع قرار غربي يطالب إيران بالإسراع بالكشف عن أنشطتها الغامضة والتعاون التام مع الوكالة.

وقدمت الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا مشروع قرار إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التساؤلات العالقة حول برنامج إيران النووي.

ويحض مشروع القرار إيران على التعاون التام مع الوكالة، ويعد الأول من نوعه منذ تم تبني إجراء مشابه ضد طهران في حزيران 2020، كما يعد أيضا مؤشرا على نفاد صبر القوى الغربية جراء الجمود الذي طرأ على المحادثات الرامية لإعادة إحياء اتفاق عام 2015 النووي.

تهديد إيراني

ويدعو مشروع القرار إيران إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وفورية للوفاء بالتزاماتها القانونية، وقبول عرض المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بشأن حل المشاكل العالقة.

ويأتي ذلك في وقت توعد فيه رئيس الوزراء "الإسرائيلي" نفتالي بينيت إيران بدفع ثمن باهظ إذا استمرت فيما وصفها بسياستها المتحدية بخصوص ملفها النووي.

في المقابل، قال قائد القوات البرية في الجيش الإيراني اللواء كيومرث حيدري إن القوات الإيرانية "ستسوي حيفا وتل أبيب بالأرض إذا صدر أي خطأ من جانب العدو"، وفق تعبيره.

وكان تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية كشف أن إيران ضاعفت مخزونها من اليورانيوم المخصب 18 مرة عما هو مسموح به بموجب الاتفاق النووي.

وقالت الوكالة إن احتياطي إيران من اليورانيوم المخصب تجاوز 3800 كيلوغرام، في حين لا يسمح لها الاتفاق النووي إلا بكمية لا تتجاوز نحو 203 كيلوغرامات.

وتمتلك إيران وفق الوكالة الدولية أكثر من 238 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

أما أكثر ما يثير هواجس الوكالة الدولية ومن خلفها الدول الغربية، فهو امتلاك إيران 43 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%، وهو ما يقربها من إنتاج قنبلة نووية.

وفي حال تخصيب هذه الكمية إلى 90%، فستكون إيران مستعدة لصنع قنبلة ذرية في نحو 10 أيام، إذ يكفي 42 كيلوغراما فقط من اليورانيوم المخصب بنسبة 90% لإنتاج هذه القنبلة النووية.

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»