اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال برنامج الغذاء العالمي إنه اضطر في أيار الماضي إلى تعليق بعض أنشطته في اليمن، وقد يتجه إلى إجراء مزيد من التخفيض خلال الشهر الجاري بسبب نقص التمويل.

وفي تقريره للشهر الماضي، ذكر برنامج الغذاء أنه بحاجة إلى 1.5 مليار دولار لمواجهة المتطلبات الإنسانية في اليمن خلال الشهور الستة القادمة.

وتابع البرنامج العالمي أنه لا مفر من قطع المساعدات الإضافية ما لم يتم الحصول على أموال إضافية بشكل عاجل.

وحذر التقرير من أن تعطل إمدادات القمح بسبب الحرب في أوكرانيا يهدد بتفاقم أزمة الأمن الغذائي مع ارتفاع أسعار القمح وتضاؤل مخزوناته في البلاد، وتراجع القوة الشرائية لليمنيين.

وكانت الأمم المتحدة طلبت في وقت سابق من الدول المانحة للمساعدات جمع مليارات الدولارات لمواجهة أزمة اليمن الغذائية، وسط تحذيرات من أن ملايين اليمنيين يواجهون خطر المجاعة.

وفي آذار الماضي، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن حرب أوكرانيا ستفاقم معاناة اليمنيين جراء الارتفاع الصاروخي في أسعار الغذاء والوقود.

وقال غوتيريش إن ملايين اليمنيين يعانون من الجوع الشديد، وأشار إلى أن برنامج الغذاء العالمي اضطر لخفض الحصص الغذائية إلى النصف بسبب نقص التمويل، وأن هناك المزيد من التخفيضات تلوح في الأفق.

الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن