اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أنت في بلاد تغص بالمواسم. ولعل الموسم الأشهر هو موسم الحرائق. تختنق رئة الأحراج بنيران مفتعلة، وتستحيل سنوات معمرة من الخضرة، فحما وحطبا لتجارة تنشط في مواسم البرد.

درجت الحرائق المفتعلة على مر السنين، وما زاد الأمر استفحالا هو تردي الأوضاع الاقتصادية وتفاقم أسعار المحروقات، ما ينذر بكوارث إجتماعية على أبواب الشتاء بغياب إمكان تأمين مصادر التدفئة لأعداد هائلة من العائلات والقرى.

شهد لبنان في السنوات الماضية حرائق ضخمة، قضت على مساحات شاسعة من الثروة الحرجية. الكل يتذكر حريق الشوف2019 والمساحات الهائلة التي التهمتها النيران، وتلا ذلك حرائق متواصلة في عاليه، الجنوب، المتن، رومية، القبيات وعكار...

إن كثرة اليباس بين شهري أيلول وتشرين، وهبوب الرياح الناشطة في غير منطقة، يشكل سببا لاستعار النيران وامتدادها، في حين تكون أسباب الحريق متعددة، منها المفتعل ومنها نتيجة أسباب أخرى غير مقصودة. ولكن وبحسب خبراء، ونقلا عن مصادر مطلعة في الدفاع المدني، فإن أغلب الحرائق تبدأ من الوديان وتتجه إلى ألأعلى، بحيث تتحول مع سرعة الرياح في المنحدرات إلى حراىق هائلة يصعب إطفاؤها. وهذا ما لا يحصل إذا ابتدأ الحريق في أعلى المنحدرات، فلا يتجه نزولا، وبالتالي يمكن السيطرة عليه وإهماده. وبحسب المصادر يعود هذا لكون غالبية الحوادث مفتعلة، ويعلم مرتكبوها تماما ما يفعلون.

المساحات الخضراء ونتائج الحرائق

تبلغ المساحات الخضراء حوالى 35 في المئة من مساحة لبنان، غير أن الامتار التي التهمتها النيران في عام 2019 فقط تزيد على 41 مليون متر مربع. وإذا ما احتسبناه بحسب مصادر متابعة في البلديات ووزارة البيئة، لبلغ بين عامي 2010 و2022 ما فاق ال 300 مليون متر مربع، وهذا رقم ضخم وكارثي.

يؤثر الحريق في عوامل عديدة، وذلك بحسب شدته، ومدة استمراره. فهو يلتهم الغطاء النباتي، ويحدث تغييرات في التربة، من حيث بنيتها وكمية المواد العضوية فيها، إلى كيميائيتها في حالات الاحتراق الشديدة. فتؤثر الحرائق في المياه بحيث ترفع مستوى تدفقها على سطح الأرض، محملة بجزئيات من المواد غير العضوية المذابة ، فتحدث بالتالي تلوثا. وأما الهواء، فيصبح محملا بأول وثاني أوكسيد الكاربون، والدخان، والرماد، فضلا عن انبعاثات المواد المشتعلة على اختلافها. وكل هذا مجتمعا، يؤثر سلبا في صحة الإنسان.

نتاىج كارثية عديدة تسببها الحراىق، من موت أشخاص أحيانا حوصروا في النيران أو حاولوا إهمادها إلى نفوق العديد من الحيوانات، التي يكون بعضها نادرأو قليلا، القضاء على مساحات من الاشجار المثمرة، القضاء على اشجار معمرة ونادرة، التلوث البصري، تلوث الهواء والماء، ضرب التوازن البيئي...

الوقاية

تتشعب طرق الوقاية من الحرائق عامة والحرجية خاصة بما فيها المفتعلة وغير المقصودة. فالوقاية تكون في التوعية والتوجيهات، في دور وجاهزية الدفاع المدني وغيره، والقانون.

إن التوعية والتوجيه مسالة يضطلع بها المجتمع ككل، من وزارات ومؤسسات وإعلام ومؤسسات تربوية وعائلات، بحيث تتم التوعية والتثقيف الدائم حول أهمية المساحات الخضراء، وتاثيرها على المجتمع والناس والعالم، لما تتركه من أثر على الحياة بكل وجوهها الصحية والاقتصادية والبيئية والحياتية بشكل عام، ولما لها من آثار تساعد على منع التصحر والانحباس الحراري.

تتم التوعية على القيم المجتمعية الدائمة والبعيدة الأمد، بحيث أن استفادة شخص أو اثنين ماديا من حرق عمر من الشجر، تضر بالعالم ككل. يضاف إلى ذلك توعية وقائية، تمكن الكل من التصرف بحال نشوب حريق للسيطرة عليه، أو تفادي أمورا قد تسببه ومنها: تجنب رمي أعقاب السجائر، إطفاء النيران في المخيمات بعد الانتهاء من استخدامها، الإنتباه للوقود والمواد السريعة الاشتعال، التعامل البيئي الصحي مع النفايات ومكان رميها، عدم تكسير ورمي قطع الزجاج، الإنتباه من المفرقعات والألعاب النارية، التبليغ الفوري للجهات المختصة...

وفي الشق المتعلق بالدفاع المدني، يعاني عناصره من تردي أوضاعهم عددا وعديدا. ؤإن كافة التدخلات التي يقوم بها الدفاع المدني والجيش، هي بالموجود من الإمكانات المادية وبالكثير من الاندفاع. وهي لم تجد حتى اليوم، رغم كل المطالبات الداعية لإنصاف القطاع بصيغة محقة، في ظل تجاذبات التثبيت، وتدني الرواتب، واهتراء التجهيزات، ما يعرض العناصر للإنهاك والتعب ويؤدي إلى سوء أو ضعف التلبية.

وأما القانون، فالفساد ينخر كل زوايا الدولة العقيمة. لو أن القوانين المرعية واضحة ومطبقة لما تجرأ أي شخص على الاهمال أو الاعتداء للتسبب بالحرائق. فتجد أن الحريق يشب، الإستنفار يبدأ، يُطفأ الحريق بعد أيام، وتطوى الحقيقة وتحرياتها في جيوب المحسوبيات.

هذا عدا عن الإهمال المستشري الذي ترتكبه الدولة تجاه أبنائها، فقر وتسول على أبواب الشتاء، ما يكون دافعا وإن غير محق، تجاه افتعال الحرائق وقص الحطب. 

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله