اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تمكن مخبز صغير في نيويورك من أن يتحول لمنجم ذهب لصاحبه، فأصبح بعد أقل من ثلاثة شهور فقط على افتتاحه يُدر عليه نحو 128 ألف دولار شهريا.

ورغم أن تخصص غوتييه كوافارد البالغ من العمر 34 عاما هندسة البرمجيات إلا أنه ترك مجاله ليصبح مالكا لمخبز، الأمر الذي أغضب والدته كثيرا عندما أبلغها بأنه سيترك وظيفته لفتح مخبز في منطقة بروكلين بنيويورك.

وما كان من أمه إلا أن قالت ساخرة: "هذا آخر شيء نحتاجه.. خباز آخر من فرنسا".

فقبل أربعة شهور فقط، قرر كوافارد أن يفتتح المخبز مع زوجته آشلي، وتمكنا بالفعل من البدء بالعمل فيه في أيار الماضي، فيما كانت المفاجأة أنه سرعان ما حقق نجاحاً باهراً وحقق أرباحاً منذ أيامه الأولى، أما إيراداته الحالية فتصل إلى 128 ألف دولار شهرياً، بحسب ما نشرت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية.

وتقول آشلي (33 عاماً): "كان لدينا طابور على الباب منذ لحظة الافتتاح، لساعات وساعات، حتى بعنا آخر قطعة كرواسون".

من جهته، يقول غوتييه، وهو من مواليد مدينة غرونوبل جنوب شرقي فرنسا، إنه في أوائل عام 2020 كان يتوق إلى الكرواسان الفرنسي الأصيل، ولذلك بدأ في صنع المعجنات لنفسه ولأصدقاء العائلة.

وفي ذلك الوقت، عمل كل من غوتييه وآشلي في وظائف تقليدية من التاسعة صباحاً حتى الخامسة مساءً، وكان يحصل على راتب لا يزيد عن 8 آلاف دولار شهرياً كمهندس برمجيات، أما زوجته فكانت تعمل في شركة رهن عقاري أثناء دراستها للحصول على شهادة التمريض.

ولم يكن التخلي عن هذه الوظائف في وقت سابق من هذا العام لإطلاق المخبز أمراً سهلاً.

واليوم لا تزال آشلي تعمل كممرضة في المدرسة بينما تقوم أيضاً بتسويق المخبز عبر شبكات التواصل الاجتماعي والوسائل الأخرى.

وتقول آشلي إن "أول كرواسون تم إنتاجها لم تكن شهية وجيدة كما هي الآن، لكن مع التجربة والخطأ، بدأ الكرواسون تدريجياً في التحسن والتحول إلى المذاق الأفضل".

ويقول غوتييه إنه أتقن وصفته بحلول شباط 2020، ولكن عندما حلت جائحة "كوفيد -19" بعد أسابيع قرر الزوجان الانتظار قبل التحول إلى بيع الكرواسون.

وأكد الزوجان أنهما بدآ العمل في منزلهما في حزيران 2020، حيث نشرا قائمتهما الأولى على "فيسبوك" و"إنستغرام"، واهتم الأصدقاء والمتابعون على الفور، لكن الدخل حينذاك كان متواضعاً، حيث كانا يحصلان على 150 دولاراً في الأسبوع فقط.

وفي الأشهر التي تلت ذلك، انتشرت أخبار المعجنات، وبدأ العمل في السيطرة على منزل الزوجين.

وتضيف آشلي: "ببطء بدأت الشقة تتحول إلى مخبز"، متابعة: "كان لدينا طحين يغطي كل ما لدينا.. كان علينا الحصول على وحدة تخزين حتى نتمكن من وضع أغراضنا فيها لأننا كنا بحاجة إلى تخزين المخبوزات والدقيق والسكر".

وفي نيسان 2021 جنى الزوجان 10 آلاف دولار، ورغبة في التوسع وقعوا عقد إيجار لمدة 10 سنوات في حزيران 2021 لواجهة متجر في حي بروكلين بمدينة نيويورك.

(الامارات اليوم)

الأكثر قراءة

فشل رئاسي ثامن... خلاف «القوات» «الاشتراكي» يتعمق وملف اللجوء «راوح مكانك» نصائح ديبلوماسية اوروبية لـ«بيروت» بعدم التعويل على زيارة ماكرون الى واشنطن قلق جدي من تصدير «اسرائيل» لازمتها الداخلية الى الخارج : نتانياهو يريد الحرب؟