اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفاد موقع "ماشبل" الإخباري، في تقرير له بتراجع ثروة أغنى رجال الأعمال في الولايات المتحدة الأميركية بمقدار 93 مليار دولار خلال يوم واحد، هذا الأسبوع.

وبحسب الموقع، تشكل هذه الموجة الأخيرة، التي حدثت لأن بيانات التضخم في الولايات المتحدة جاءت أعلى من المتوقع، تاسع أسوأ خسارة يومية خلال العام الحالي.

وانخفضت ثروة جيف بيزوس، الثلاثاء الماضي، بمقدار 9.8 مليار دولار، وهو أغنى المليارديرات على قائمة بلومبيرغ، فيما كانت خسارة ايلون ماسك 8.4 مليار دولار.

وشهد كل من مارك زوكربيرغ ولاري بيدج وسيرغي برين وستيف بالمر انخفاضًا في ثرواتهم بأكثر من 4 مليارات دولار، كما تكبد كل من وارن بافيت وبيل غيتس انخفاضا في ثرواتهما بمقدار 3.4 مليار دولار و2.8 مليار دولار.

وأوضح التقرير أن الخسائر اليومية الكبيرة للمليارديرات هي انعكاس للانخفاض العام في سوق الأسهم الأميركية، فقد انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 4.4%، وهو أكبر انخفاض منذ حزيران 2020، وهبط مؤشر Nasdaq 100 الثقيل بالتكنولوجيا 5.5%، وهو أكبر انخفاض منذ آذار 2020، عندما انخفض بأكثر من 12%.

وهذا هو اليوم الأخير فقط في سلسلة من الأيام السيئة للأسواق وثروات الأثرياء هذا العام، ففي الشهر الماضي، خسرت نفس المجموعة من المليارديرات الأميركيين 78 مليار دولار في يوم واحد بعد أن ألقى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خطابًا استمر ثماني دقائق.

ومنذ الربع الأول من عام 2022، كان التضخم في الولايات المتحدة سيئًا بالنسبة للسوق، باستثناء شهر يوليو، عندما ارتفعت الأسواق.

وفي أيار، كان معدل التضخم في الولايات المتحدة 8.6%، وفي حزيران ارتفع إلى 9.1%، لكنه انخفض بعد ذلك إلى 8.5% في تموز.

وعلى الرغم من أن هناك فرصة أن تظهر بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأميركي انخفاضا في الأشهر المقبلة، لكن الاقتصاديين والمحللين والمستثمرين يبقون قلقين بشأن التضخم الأساسي، كما يقول الخبراء.

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة