اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن النجم السويسري روجيه فيدرر، عزمه الاعتزال عقب المشاركة في كأس ليفر الأسبوع المقبل، ليضع حدا لمسيرة أسطورية أثرت ملاعب الكرة الصفراء.

واستعرض موقع رابطة اللاعبين المحترفين، أبرز 7 مواسم في مسيرة فيدرر الاحترافية، كالآتي:

موسم 2004

دخل فيدرر ذلك الموسم بعد تتويجه بلقبه الأول في الغراند سلام في ويمبلدون عام 2003، ونجح خلاله في أن يصبح أول لاعب يتوج بثلاثة ألقاب في الغراند سلام في عام واحد منذ ماتس فيلاندر في عام 1988.

وأتت ألقاب فيدرر في بطولات أستراليا المفتوحة وويمبلدون وأميركا المفتوحة، ووصلت نسبة انتصاراته إلى 92,5% (74 انتصارا - 6 هزائم)، وارتقى إلى صدارة التصنيف العالمي للمرة الأولى يوم 2 شباط، وحصد في ذلك العام 11 لقبا.

موسم 2005

توج فيدرر في ذلك الموسم بأربعة ألقاب في بطولات الأساتذة من بينها ثنائية إنديان ويلز وميامي، وفي الغراند سلام واصل هيمنته على بطولة ويمبلدون بالتتويج باللقب الثالث تواليا، وتوج بلقبه الثاني في أميركا المفتوحة.

وحقق فيدرر 81 انتصارا وتعرض لأربع هزائم بنسبة انتصارات وصلت إلى 95,29%، وكانت تلك ثاني أفضل نسبة انتصارات في العصر الحديث بعد جون ماكنرو 96,47% عام 1984، كما توج النجم السويسري بـ11 لقبا.

موسم 2006

لم يخسر فيدرر في ذلك العام سوى أمام اثنين من اللاعبين فقط وهما رافائيل نادال وأندي موراي، وأنهى الموسم بـ92 انتصارا و5 هزائم فقط، ووصل إلى نهائي كل البطولات الأربع الكبرى، وتوج بثلاثية أستراليا وويمبلدون وأميركا، وحصد بشكل عام 12 لقبا.

وبدأ فيدرر 2006 بـ16 انتصارا متتاليا، وأنهى الموسم بـ29 انتصارا على التوالي ومن بينها التتويج بلقبه الثالث في البطولة الختامية.

موسم 2007

للعام الثاني تواليا وصل فيدرر إلى نهائي كل البطولات الأربع الكبرى، وتوج بثلاثية أستراليا وويمبلدون وأميركا، ليصبح أول لاعب في التاريخ يتوج بثلاثة ألقاب في الغراند سلام في 3 أعوام.

كما توج فيدرر بلقب البطولة الختامية ولقبين في الأساتذة بين 8 ألقاب أحرزها ذلك العام، وحقق 68 انتصارا وتعرض لـ9 هزائم بنسبة انتصارات وصلت إلى 88,3 %.

موسم 2009

نجح فيدرر في إنهاء عقدة رولان غاروس وأكمل سجله في البطولات الأربع الكبرى، ليصبح سادس لاعب في التاريخ يتوج بكل ألقاب الغراند سلام.

وبعدها بأيام، كتب التاريخ بالتتويج بلقب ويمبلدون، ليحرز لقبه الـ15 في الغراند سلام، ويحطم رقم بيت سامبراس القياسي كأكثر اللاعبين فوزا بالبطولات الأربع الكبرى.

وفي ذلك العام، توج فيدرر بأربعة ألقاب وحقق 61 انتصارا وتعرض لـ12 هزيمة، بنسبة انتصارات وصلت إلى 83,6 %.

موسم 2012

يعد ذلك الموسم الشاهد على عودة فيدرر إلى أفضل مستوياته من جديد، بتحقيق 71 انتصارا و12 هزيمة بنسبة انتصارات وصلت إلى 86%، وتوج بـ6 بطولات، كان أبرزها لقبه الـ17 في الغراند سلام في ويمبلدون، بالتغلب على أندي موراي في النهائي، ليعتلي صدارة التصنيف العالمي من جديد.

وبعدها بشهر واحد أحرز فيدرر الميدالية الفضية في أولمبياد لندن، وكانت تلك أول ميدالية أولمبية يتوج بها النجم السويسري في منافسات الفردي.

موسم 2017

قدم فيدرر واحدة من أبرز العودات لملاعب الكرة الصفراء بعد غياب 6 شهور بسبب الإصابة، ليتوج بأول لقب غراند سلام منذ عام 2012، في بطولة أستراليا المفتوحة، ومن ثم توج بلقب ويمبلدون دون خسارة أي مجموعة.

وتوج فيدرر في ذلك العام بسبعة ألقاب من بينها 3 ألقاب في الأساتذة، وحقق 54 انتصارا وتعرض لـ5 هزائم بنسبة انتصارات وصلت إلى 92%، وبعد أن بدأ العام في التصنيف 17 عالميًا، أنهاه كوصيف.


الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله