اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي لكرة القدم، أمس الخميس، عن خسارة صافية قدرها 132.2 مليون يورو في السنة المالية 2021-2022 التي انتهت في حزيران الماضي.

زادت الخسائر بنحو 26 مليون يورو مقارنة بالموسم السابق، بحسب أرقام نشرها "الشياطين الحمر".

كما زاد صافي ديون النادي بأكثر من 22 في المئة، من 481 مليون يورو في عام 2021 إلى 590.7 مليوناً.

وأوضح المدير المالي ليونايتد الفائز بـ20 لقباً في الـ "بريميير ليغ" كليف باتي، أن النتائج تأثرت بشكل خاص "بغياب جولة صيفية في تموز (تموز) 2021 وعواقب ضعف الجنيه الإسترليني".

وحلّ مانشستر يونايتد في المركز السادس في الدوري الموسم الماضي، ليفشل بالتالي في حجز مركز له في مسابقة دوري أبطال أوروبا، مكتفياً بخوض الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، ما سيؤثر أيضاً على مالية النادي.

وبعد بداية كارثية هذا الموسم بتعرضه لخسارتين توالياً، عاد "الشياطين الحمر" بقيادة الوافد الجديد المدرب الهولندي إريك تن هاغ إلى سكة الانتصارات محققاً 4 انتصارات توالياً ليحتل المركز الخامس برصيد 12 نقطة من 6 مباريات، علماً أنه يملك مباراتين مؤجلتين بسبب وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

ويحظى بطل إنكلترا 20 مرة بقيادة جديدة متمثلة في الرئيس التنفيذي ريتشارد أرنولد والمدرب إريك تن هاغ، اللذين أوكلت إليهما مهمة إحياء آمال الفريق في ظل مطالب الجماهير بتغيير ملاك النادي.

ولم يفز يونايتد، المملوك لعائلة غليزر والمدرج ببورصة نيويورك، بالدوري الممتاز منذ 2013، عندما أنهى أليكس فيرجسون مسيرته الطويلة مع النادي.

وقال أرنولد، الذي حل محل إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي للنادي في شباط الماضي: "في حين أن هناك الكثير من العمل، الجميع في النادي يقف خلف استراتيجية واضحة تتمثل في تحقيق النجاح المستدام داخل الملعب وكذلك الاستدامة الاقتصادية خارجه".

وقال أرنولد إن الفريق لم يحقق المتوقع منه بإنهاء الموسم الماضي في المركز السادس، ما كلفه الغياب عن بطولة دوري أبطال أوروبا – التي تدر عائدات كبيرة – هذا الموسم.

وتعاقد يونايتد مع أنتوني وكاسيميرو وكريستيان إريكسن وليساندرو مارتينيز وتايرل مالاسيا لدعم صفوف الفريق بقيادة المدرب الجديد تين هاغ.

(ارم نيوز)

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله