اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

الارقام التي ذكرها وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال المهندس وليد نصار خلال ثلاثة اشهر الصيف وهي : استقطب لبنان مليونين و٦٠٠الف زائر ٧٥ في المئة منهم من اللبنانيين المنتشرين الذين اصروا على المجىء الى لبنان رغم انعدام الخدمات المتنوعة فيه انفقوا ٦مليارات و٦٠٠مليون دولار اي ضعف ما سيقرضنا منه صندوق النقد الدولي خلال اربع ستوات وهذا ان دل على شىء فانه يدل على اهمية السياحة في لبنان نظرا للمقومات السياحية الموجودة فيه واهمها حسن الضيافة .

واذا كانت هذه الارقام مذهلة رغم عدم الاستقرار السياسي فان العمل السياحي الذي يكون منظما وهادفا لا بد ان يعطي النتائج المرجوة خصوصا اذا كان على رأس وزارة السياحة وزير مقدام يؤمن بالشركة بين القطاع العام والخاص ويحقق النجاحات من الحملات الاعلانية التي اطلقها «بجنونك بحبك « في موسم اعياد الميلاد ورأس السنة ومرورا «بأهلا بالهطلة «في موسم الصيف واستعدادا لحملة جديدة سيطلقها في فصل الخريف بتكلفة صفر ليرة او دولار واحد ويأتي من يحرض عليه بأن اسمه بات مطروحا للتغيير في الحكومة التي ستتشكل هذا الاسبوع ويكون رده :»هذه تمنياتهم « ورغباتهم لكن رغبة من يشكل الحكومة هي غير ذلك، اضافة الى ذلك فأن هذا الوزير قضى يوما كاملا» دون تذمر» في قضاء عاليه يواكبه عدد كبير من الموظفين في الوزارة بدءا من مدير عام الوزارة امين ذبيان ورئيس مصلحة الديوان ربيع شداد ورئيس مصلحة الانماء السياحي انطوان عاصي والمهندسة رانيا عبد الصمد وانتهاء بموظفين  ارتضوا العمل معه دون انتظار مكافأة او زيادة راتب : اذ افتتح المؤتمر السياحي الاول في بحمدون واصغى بانتباه الى المحاورين والمتكلمين ثم انتقل الى عاليه حيث زار المعرض السياحي Baz Authentic Market المتخصص بالسياحة الشتوية المتمثلة بالمواقد والمدافئ المشهورة بصناعتها مدينة عاليه والموروثات التراثية ثم انتقل الى سوق الغرب ومن ثم الى قريتي شملان وعبيه حيث افتتح هناك مكتبين لوزارة السياحة ضمن اطار تطبيق اللامركزية الادارية السياحية .

نهار طويل قضاه الوزير نصار الذي نظمه شاب ذو طموح يتخطى قضاء عاليه ببعده الانساني والوطني هو زاهر رضوان رئيس منظمة اليد الخضراء الذي يحضر لحدث مهم في القضاء Authentic Aley الذي يهدف الى تنمية قضاء عاليه لتطوير التنمية الريفية ووضع استراتجية لربط المنطقة بطبيعتها ولدعم القطاع الحرفي في القضاء الذي سيضم مشاغل ومحترفات بالاضافة الى صالة معارض .

لكل وزير بصمته في وزارة السياحة فالوزير الاسبق فادي عبود حطم الارقام القياسية في عدد الزائرين الذين تجاوز عددهم مليوني سائح في العام ٢٠١٠ دون تعداد الذين يحملون الجنسية اللبنانية والسورية مع تسجيل ارقام كبيرة للمصطافين الخليجيين .

وزير السياحة ميشال فرعون ركز على اقامة المهرجانات السياحية في لبنان حيث اصبح لكل قرية ومدينة مهرجانها ، وزير السياحة افاديس كيدانيان ركز على وضع لبنان على خارطة السياحة الاوروبية حيث توج هذا الانجاز بأقامة مؤتمر سياحي في ضبيه شارك فيه عدد كبير من مكاتب السياحة والسفر في اوروبا وغيرها.

الوزير رمزي مشرفيه صب اهتمامه على وزارة الشؤون الاجتماعية باعتبار ان جائحة كورونا اجتاحت كل المرافق السياحية ، اما الوزير الحالي فنجح في اعادة لبنان الى الخارطة السياحية العالمية ونجح في تطبيق اللامركزية الادارية السياحية حيث افتتح ٣٧مكتبا في مختلف المناطق اللبنانية اخرها في شملان وعبيه في قضاء عاليه .

ماذا يقول الوزير نصار للديار : نحن اليوم في وضع استثنائي ورغم ذلك اثبت اللبنانيون المنتشرون الذين هم اضعاف عدد المقيمين انهم يحبون لبنان بدليل تلبيتهم لحملة اهلا بالهطلة حيث زار لبنان مليونا و٦٢٠ الف زائر ٧٥ في المئة هم لبنانيون مغتربون انفقوا ٦مليارات و٦٠٠مليون دولار ، واعلن نصار ان لبنان جاهز لاستقبال ملايين السياح لكن هناك البعض منهم لا يأتي لسبب سياسي ولعدم الثبات السياسي لكن اللبناني المغترب والمنتشر «بيضها» رغم معرفته بعدم وجود الكهرباء والانترنت والخدمات لانهم يحبون لبنان ورغم الكلفة التشغيلية العالية التي تشكل ٤٠ في المئة من الكلفة وعلق اهمية على وجود بيوت الضيافة التي تؤمن فرص العمل وتنشط الدورة الاقتصادية في الارياف وتخلق منافسة لمصلحة السياحة ككل.

ووعد نصار باطلاق حملة اعلانية في فصل الخريف تتزامن مع انطلاق الحدث العالمي بطولة كأس العالم في كرة القدم في قطر ورزم سياحية نشجع السياح وخصوصا الاوروبي الذي سيجد مناخا دافئا بعكس المناخ في اوروبا . 

الأكثر قراءة

فشل رئاسي ثامن... خلاف «القوات» «الاشتراكي» يتعمق وملف اللجوء «راوح مكانك» نصائح ديبلوماسية اوروبية لـ«بيروت» بعدم التعويل على زيارة ماكرون الى واشنطن قلق جدي من تصدير «اسرائيل» لازمتها الداخلية الى الخارج : نتانياهو يريد الحرب؟