اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

جرت أمس انتخابات نقابة المحامين في بيروت وفي طرابلس، حيث فاز المحامي فادي المصري بمركز نقيب للمحامين في بيروت ونال ١٩٧٣ صوتا.

أما في طرابلس، فقد فاز المحامي سامي الحسن بمنصب نقيب محامي طرابلس بعد انسحاب منافسه صفوان المصطفى. كما فاز ابراهيم حرفوش بعضوية مجلس النقابة.

الانتخابات في بيروت

انعقدت الجمعية العمومية لنقابة المحامين في بيروت، عند التاسعة صباحا لانتخاب نقيب وأربعة اعضاء لمجلس النقابة في قصر العدل في بيروت. وكانت المنافسة على منصب نقيب المحامين في بيروت، انحصرت في الدورة الثانية بين المرشح عبده لحود المدعوم من "القوات" ومرشح "الكتائب" فادي المصري.

يذكر ان عملية التصويت كما فرز النتائج جرت الكترونياً وتنافس فيها ١١ محامياً مرشحاً لمركز نقيب هذا العام.

وفي التفاصيل، فاز مرشح حزب "الكتائب"  المحامي فادي المصري بمركز نقيب للمحامين في بيروت ونال ١٩٧٣ صوتا، فيما حصد منافسه المحامي عبدو لحود ١٩٥٠ صوتا.

وقد فاز المحامون التالية أسماؤهم لعضوية مجلس نقابة المحامين في بيروت: لبيب حرفرش ٢٢٦٤، عبده لحود ٢٠٣١، إيلي إقليموس ١٨٦٩، اسكندر الياس ١٨٤٣، وجيه مسعد ١٥٣١، ألكسندر نجار (مرشح رديف) ١٥٢٨.

المصري: سنبدأ صفحة جديدة بالحياة النقابية

وقال فادي المصري بعد انتخابه نقيبا للمحامين في بيروت: "لن يخيفونا بأي شيء طالما لنا الإرادة والتصميم وسنكون متعاونين متضامنين وعمل النقابة يعنينا كلنا ونحن سلسلة لا تنكسر بدأت مع اول نقيب وستستمر"، مضيفا "اتكل على كل محامٍ منكم وتضامنكم وغدا يوم آخر نبدأ به صفحة جديدة بالحياة النقابية وبتضامننا نستطيع فعل كل شيء ونحن فوق الاحزاب وفوق كل انتماء". وتابع  "لتكن لنا الارادة لنسيان أي اختلاف وتوحيد جهودنا لنصبح أقوى حزب في لبنان".

في طرابلس

وفي طرابلس، فاز مرشح "المستقبل" في نقابة محامي طرابلس سامي الحسن بمنصب النقيب وحاز على  618 صوتا، وابراهيم حرفوش بمنصب العضوية وحاز على 466 صوتا.

وقد تميزت المعركة الانتخابية بالاجواء النقابية الهادئة من جهة، وباصطفافات سياسية حاكتها العلاقات الشخصية بجانب، والنكايات بجانب آخر. شارك بالعملية الانتخابية 1255 ناخبا من اصل 1509 عضوا ناخبا.

وكانت العملية الانتخابية بدأت  صباحا في نقابة المحامين في طرابلس لانتخاب نقيب وعضو مجلس وذلك في قصر عدل طرابلس، بحضور اعضاء مجلس النقابة والمرشحين وحشد من المحامين.

المنافسة كانت على المنخار بين مرشح "المستقبل" سامي الحسن، والمرشح المدعوم من النائب فيصل كرامي صفوان المصطفى. وكان لافتا في المعركة التوافق الذي حصل بين "المستقبل" و"القوات اللبنانية" و"المردة" على دعم الحسن، فما الذي جمع نيارات سياسية شديدة الخصومة في ما بينها؟

اصوات القوميين والقوى الوطنية الاخرى تبعثرت، ولم تتفق على مرشح واحد، خاصة بعد انسحاب المرشح عبد القادر التريكي، فتوزعت الاصوات بين صفوان المصطفى والمرشح ناظم العمر، وتسرب بعض الاصوات باتجاه الحسن.

اما المرشحون لمقعد العضوية، فكان نصيب الفائز ابراهيم حرفوش اصوات "المردة" و"المستقبل" وبعض القوميين والقوى الوطنية، فيما نالت مريانا الباشا اصوات "القوات"، اما المرشح المستقل فهد زيفا فنال اصوات كرامي وبعض القوميين والقوى الوطنية.

عند اعلان النتائج، جاء صفوان المصطفى بالمرتبة الثانية حائزا على  525 صوتا، فضل الانسحاب من المعركة بعد تلمسه الاتجاه الغالب لمصلحة الحسن ، موفرا اجراء دورة ثانية

وكانت النتائج على الشكل التالي: سامي الحسن : 618، صفوان المصطفى: 525 ، ابراهيم حرفوش: 466 ، فهد زيفا: 387 ، مريانا الباشا: 209 ، سعدي قلاوون :95 ، ناظم العمر : 70 وبسام جمال: 42.

الحسن: سنطور النقابة ونعزز حقوق المحامي

وعليه، أكد النقيب الحسن في أول كلام له بعد انتخابه، أنه "اذا عملنا بنفس واحد سنطور النقابة ونعزز حقوق المحامي". وتوجه بالشكر الى النقيبة ماري تيريز القوال على "الانتخابات الراقية"، والى "الزملاء" على "المشاركة في هذا النهار الانتخابي رغم الأجواء الممطرة، وهذا خير وفضل من الله".

كما شكر عائلته وكل من دعمه وسانده وقال: "انا نقيب للمحامين جميعا وان شاء الله نقوم بالصح لاصغر محام ولكل محام واتمنى ان نكون فاعلين. هو يوم مبارك من ايام النقابة وأشكر ايضا الرئيس سعد الحريري وكل محام لأي تيار سياسي انتمى، فقد كنا أمام قرار نقابي سياسي، فالسياسة برا والنقابة جوا وبرا. آمل أن نكون على خطى ثابتة صحيحة ونعمل يدا واحدة، شكرا سعادة النقيبة ماري تيريز القوال".

القوال: المحامون أبناء الحرية والحق

وكان للنقيبة ماري تريز القوال كلمة جاء فيها:  "بعد شهر ونصف من القصف المجنون والمجازر الجماعية، أعلن العدوان الإسرائيلي بالأمس انتصاره المؤزَّر على أكياس المصل وآلات التصوير الشعاعي وأسرَّةِ المرضى في مستشفى الشفاء. رَفعَ العلم على الركام، متفاخرًا بإنجازه العسكريِّ العظيم. هذا يستدعي منا الوقوف دقيقة صمت أخرى حدادًا على أرواح ضحايا حرب الإبادة التي ترتكب في غزة، وعلى الضمير الأممي الميت، الذي شاهد هذه الهمجية كلَّها، وسكتَ كأنه لم يشاهدْ شيئًا".

اضافت :" يحل موعد اجراء الانتخابات في نقابتنا في بلد يشهد ازمات على كافة المستويات وتحللا غير مسبوق في مؤسساته وخاصة الدستورية منها ليثبت ان المحامين ما برحوا ابناء الحرية والحق وحماة القانون وحراس الديمقراطية" .

 وقالت : "انا اليوم اغادر هذا المنصب بكل فرح وامتنان راجية من الله عز وجل ان يوفق النقيب الجديد والمجلس المقبل لما فيه خير النقابة والمحامين" .


الأكثر قراءة

724 شهيداً فلسطينياً خلال 36 ساعة... وعمليّة بريّة «إسرائيليّة» جنوبي غزة! حزب الله يضرب أكثر من 15 موقعاّ «إسرائيلياً» وآليات عسكريّة... وجيش العدو يعترف بسقوط 11 جندياً «إسرائيلياً»