اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تتواصل الجلسات امام محكمة التمييز العسكرية برئاسة القاضي جون القزي، في قضية احداث خلدة بتاريخ 1 آب 2021، او ما يعرف بأحداث تشييع الضحية علي شبلي، وهي عقدت آخر جلستين لها في 13 تشرين الثاني الماضي و 5 كانون الاول الماضيين.

وتكشف المحامية عن الموقوفين في احداث خلدة ديالا شحادة لـ "الديار" عن جلسة جديدة للمحكمة تعقد يوم الثلاثاء المقبل في 9 كانون الثاني الجاري، للاستماع لعدد من الشهود ومنهم مسؤول مخابرات خلدة العميد بلال حوحو. وتشير الى ان خلال جلسة 5 كانون الاول الماضي، تم الاستماع لشهادات الشهود سهيل نوفل ومصطفى رحيمي ومحمد طنطاوي. وقد أرجئت الجلسة إلى تاريخ ٩/١/٢٠٢٤ للاستماع الى الشاهدين عمر عسكر وابراهيم الشاهين. وقرر القاضي جون القزي ايضا استدعاء العميد بلال حوحو للاستماع الى شهادته، وأكد القاضي انه سوف يتم اخلاء سبيل موقوفين في الملف.

وقد صدر لاحقاً قرار بإخلاء سبيل كل من محمد طلال موسى واسحق موسى ومحمد غصن موسى بكفالة أربعمئة مليون ليرة لكل منهم. وشدد القاضي على ان عدم حضور الشاهدين عمر عسكر وابراهيم الشاهين سوف يحول دون التعجيل في صدور قرارات اخلاء سبيل في الملف، واوضح انه يمكن الاستماع لإفادة وفاء صالح زوجة عمر عسكر فيما لو تعذر لسبب صحي حضوره.

وتكشف شحادة لـ "الديار" ان جلسة يوم الثلاثاء ستكون مخصصة للاستماع للشهود المذكورة اسماؤهم وللعميد حوحو، فيما يتبقى 4 موقوفين في القضية.

في المقابل، تكشف اوساط متابعة للقضية ان مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان يتابع القضية بتفاصيلها، وهو كلف الشيخ خلدون عريمط المتابعة من قبله. وتشير الاوساط الى ان المفتي يتواصل مع الرئيس نبيه بري، الذي وسطته عشائر خلدة لتحقيق المصالحة بين العشائر واهالي الضحايا.

وفي حين تشير الاوساط الى ان المصالحة متوقفة على انهاء الملف القضائي، تؤكد اوساط مقربة من عائلات الضحايا ان الملف في القضاء، وكله مرتبط بالاحكام والمسار النهائي، البريء سيخلى سبيله والمجرم سينال عقابه، ولا تسوية على دماء الضحايا، ونحن مع العدالة العادلة والتي تحفظ الدماء، ولسنا هواة ثأر او خلافات مع احد.


الأكثر قراءة

حزب الله يهز «عرش» التفوّق الجويّ «الإسرائيلي»... ويتلاعب بـ«مقلاع داود» ساعات من «حبس الأنفاس» بعد توسّع الجبهة... وواشنطن على خط التهدئة «إسرائيل» تضغط لفرض وقف النار... والورقة الفرنسيّة لم تجد من «يشتريها»!