اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله حسن البغدادي، خلال لقاء سياسي في الضاحية الجنوبية، أن "المنطقة تعيش مخاضاً عسيراً على الأميركيين وأذنابهم".

وأضاف: لكي تنعم شعوبُنا لفترة طويلة بالهدوء، يجب تكريس حال الردع مع عدوّ ليس لديه أدنى حسّ إنساني ولا يفهم إلا لغة القوة الكفيلة بوضع حدّ لطغيانه وهمجيّته، وهذا ما عشناه مع عدوان تموز 2006، حيث استطاعت المقاومة الإسلامية الانتصارَ عليه وردعَه في نفس الوقت."

وقال البغدادي: "ما يجري من مقاومةٍ باسلة في قطاع غزة وحربٍ حقيقية في جنوب لبنان، مضافاً لما يقوم به اليمن والمقاومة الإسلامية في العراق، شكّل بمجموعه ردعا قلّ نظيره للإدارة الأميركية المجرمة ولربيبتها إسرائيل ولمن تسوّل له نفسه التطاول على محور المقاومة، ولقّنهُم درساً مفادُه أنّ الزمن الذي كانوا فيه يسرحون ويعتدون دون ردّ أو رادع قد ولّى وأفِل".

وختم: "إذا أرادت الإدارة الأميركية الخروج من مأزقها، فما عليها إلا أن توعز إلى إسرائيل المأزومة والمهزومة في عدوانها على غزة ولبنان، بأن توقف عدوانها الغاشم على الشعب الأعزل والمظلوم في قطاع غزة، وأن تذهب إلى التفاوض الذي يحفظ لها بعض ماء الوجه، وبدون ذلك ستكون العواقب وخيمة ويومها ستكون الشروط مختلفة، وعليهم أن يعرفوا أنّ اليد العليا ستكون لمحور المقاومة وسيخرج منتصراً بإذن الله".

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله