اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تتدحرج الحرب المشتعلة على جبهة لبنان مع العدو الاسرائيلي بشكل تصاعدي، ينذر بالدخول في حرب مفتوحة وموسعة ، يرجح ان تمتد الى جبهات اخرى بشكل أقوى، بدءًا من العراق مرورا بسوريا وانتهاء باليمن بموازاة حرب غزة .

وفي الآونة الاخيرة مع توسع نطاق المواجهات والاستهدافات بين حزب الله وجيش العدو،  تزايدت المخاوف من نشوب هذه الحرب الواسعة ، فهل اصبح لبنان على قاب قوسين منها ؟

منذ اندلاع المعركة على جبهة الجنوب وقرار حزب الله اسناد المقاومة في غزة ، اكد الامين العام جوابا عن مثل هذا السؤال بان الكلمة للميدان ، وعكست عبارته حقيقة لا لبس فيها، بان المقاومة في لبنان جاهزة وحاضرة لكل التطورات والاحتمالات ، وهي ماضية في المعركة دعما للمقاومة في غزة .

ومع توسيع العدو الاسرائيلي نطاق هذه المعركة واستهدافه لمناطق بعيدة عن المنطقة الحدودية، اعلن السيد نصرالله قدرة الحزب على الرد وضرب اي هدف في الكيان "الاسرائيلي" ، مستخدما عبارة من كريات شمونة في الشمال الى ايلات جنوبا . وبعد اغتيال طيران العدو للقيادي البارز في حركة حماس صالح العاروري في الضاحية الجنوبية، واستهداف منازل مدنية وكوادر في المقاومة الاسلامية ، وسّع حزب الله نطاق ضرباته لمواقع ومستوطنات العدو خارج رقعة الكيلومترات الخمسة الحدودية ، ثم اضاف معادلة واضحة بعد استهداف المدنيين في الجنوب اعلنها امينه العام، هي معادلة الدم بالدم بعد العسكر بالعسكر .

وعلى اثر توسيع العدو قصفه الجوي على مصانع في الغازية، ومبنى سكني في النبطية ادى الى استشهاد عائلة باكملها ، تعرضت مناطق ومواقع للعدو بعيدة عن الحدود لضربات موجعة ومركزة، ومنها مقر القيادة الشمالية لجيش العدو في صفد وكريات شمونة، واهداف عسكرية اخرى في الجولان .

ومما لا شك فيه ان ما حصل بالامس، يشكل تطورا نوعيا في المواجهة وفي توسع رقعتها ، اكان باسقاط الدفاع الجوي لحزب الله مسيرة كبيرة من طراز هيرمز 450 قادرة على حمل قنابل صاروخية تصل الى 150 كيلوغراما من المود المتفجرة ، ام باغارة طيران العدو على منطقة سهلية غربي بعلبك في عمق البقاع .

وبرأي الاوساط المراقبة ان اسقاط الحزب لهذا النوع من المسيرات الثقيلة، التي هي موضع فخر جيش العدو، يعتبر تطورا في التصدي للعمليات الجوية "الاسرائيلة" ، ويشكل رسالة قوية هي الاولى من نوعها منذ بدء الحرب .

وفي المقابل، تعتقد الاوساط نفسها ان توسيع العدو استهدافاته لمنطقة بعلبك، يشكل تدرجا متصاعدا في اعتداءاته وعدوانه، يترافق مع التصريحات والتهديدات الاخيرة لقادته العسكريين والسياسيين بالاستمرار في الحرب على جبهة لبنان، بغض النظر عن حصول هدنة في غزة ام لا ، وبان كل الاهداف متاحة في لبنان .

وبطبيعة الحال، لم ينتظر حزب الله ليرد على هذا العدوان الجوي على منطقة بعلبك ، فقصف مقر فرقة العدو العسكرية في الجولان بستين صاروخا من نوع كاتيوشا، محققا اصابات مباشرة في هذا الهدف العسكري الكبير .

وكان اعلن عضو كتلة حزب الله النائب حسن فضل الله بعد اسقاط الطائرة "الاسرائيلية" والغارات على بعلبك، وقبل رد الحزب بوقت قصير، " ان حزب الله سيفاجىء "الجيش الاسرائيلي" كما فاجأه اليوم ، وان القصف على بعلبك لن يمر من دون رد". وسبقه كلام رئيس الكتلة النائب محمد رعد وقوله خلال تشييع احد شهداء الحزب " ان العدو سيذوق المر اذا ما اخطأ في حساباته تجاهنا في لبنان".

وفي ضوء هذه التطورات يقول قيادي لبناني في "الثنائي الشيعي" ان العدو "وسع رقعة الاشتباك منذ اغتيال القيادي في حماس صالح العاروري في الضاحية الجنوبية ، وهو يهدد بالاغارة على اهداف في كل لبنان ، ويواجه برد فوري من المقاومة وبضربات موجعة يتستر على نتائجها كالعادة ، لكن رغم كل ما حصل ووفق المعطيات المتوافرة حتى الآن ، فان اندلاع حرب واسعة على جبهة لبنان امر مستبعد في الوقت الراهن ، لكن هذا لا يعني ان مثل هذه الحرب غير واردة او لا يحسب لها الحساب . وكما هو معلوم فان المقاومة في لبنان تأخذ بعين الاعتبار وتحسب كل الحسابات وهي مستعدة لها".

وبرأي المصدر انه "منذ فترة يسعى قادة العدو لممارسة كل الضغوط على حزب الله، لانخراطه وقبوله بتسوية على جبهة الجنوب قبل وقف حرب غزة ، ويضغطون ايضا لتحسين شروطهم في هذه التسوية ، وهمّهم الاول في الوقت الراهن ان يطمئنوا المستوطنين بشأن عودتهم الى المستوطنات الشمالية، في ظل الضغوط التي يتعرضون لها" . ويضيف ان حزب الله "يملك زمام المبادرة في المعركة على جبهة لبنان ، وهو يديرها باقتدار وقادر على اختيار اهدافه، ولديه بنك اهداف واسع يختار منه ما يراه مناسبا في الرد على توسيع العدو لرقعة وحجم استهدافاته" .

ويؤكد المصدر ان الحزب "لن يرضخ للضغوط الاسرائيلية اكانت من خلال القصف الجوي الذي يمارسه العدو، او من خلال التهديد والتهويل اللذين يمارسهما قادة العدو ، وسبق ان نقل الموفدون الاميركيون والاوروبيون مثل هذه التهديدات والضغوط بلهجات متنوعة ومتفاوتة ، وكان رد المقاومة في لبنان ان مثل هذه التهديدات لن تؤثر في قرارها" .

ويعتقد المصدر "ان ما فشل فيه العدو من خلال تهديداته، لن يستطيع تحقيقه من خلال توسيع نطاق استهدافاته وغاراته على مناطق لبنانية في الجنوب او خارجه" . ويخلص المصدر الى القول "ان الوضع يزداد تصعيدا وتوسعا ، لكنه لم يصل الى حدود الانفجار الكبير والحرب الواسعة" .

الأكثر قراءة

بالفيديو ـ روسيا تطلق صاروخاً عابراً للقارات