اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اقتحم الجيش الإسرائيلي مدنا وبلدات في الضفة الغربية المحتلة واعتقل عددا من الفلسطينيين بينهم سيدة وأسير محرر، وفق شهود عيان ومصادر محلية.

كما أفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة جنين، وقال المركز الفلسطيني للإعلام إن صفارات الإنذار انطلقت في المدينة ومخيمها بعد الاقتحام.

وذكر الشهود أن الجيش نفذ أيضا اقتحامات في مدينة طولكرم (شمال)، وبلدات بمحافظة رام الله (وسط)، وبلدات بمحافظة الخليل (جنوب)، وبلدات بمحافظتي سلفيت وقلقيلية (شمال).

وقالوا إن الجيش الإسرائيلي "اقتحم مدينة طولكرم وشن عمليات دهم في عدد من المنازل، واعتقل سيدة على الأقل".

كما اقتحم منزل الأسير المحرر علاء شريتح، الذي تتهمه قوات الاحتلال بالوقوف وراء عملية بيت ليد مطلع تشرين الثاني الماضي، والتي أدت لمقتل جندي إسرائيلي.

واقتحمت قوات من الجيش مدينة جنين، ودهمت منزلا في حي خروبة، واعتقلت مواطنا قبل أن تنسحب، بحسب مصادر محلية.

كما اقتحم جيش الاحتلال بلدات بمحافظات رام الله والخليل وقلقيلية وسلفيت، وفق مصادر محلية، واعتقل عددا من المواطنين.

كما أفادت مواقع فلسطينية باقتحام قوات من جيش الاحتلال لبلدة أرطاس قرب بيت لحم.

عمليات هدم

وفي القدس المحتلة، شرعت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في هدم منشآت ومحال تجارية في بلدة حزما شمال المدينة بحجة عدم الترخيص.

وأفاد شهود عيان من سكان البلدة بأن عناصر من بلدية الاحتلال اقتحموا البلدة، تحت حماية قوات من الشرطة والجيش، وفرضوا طوقا أمنيا على مدخلها، وشرعوا في عمليات الهدم.

وتشهد الأوضاع في الضفة الغربية توترا كبيرا جراء تصعيد "إسرائيل" عمليات الدهم والاعتقال والاقتحامات، إلى جانب قيودها على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، بالتزامن مع حربها على قطاع غزة.


الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى