اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير إن تطبيق عقوبة الإعدام على الأسرى الفلسطينيين الذين وصفهم بالمخربين هو الحل الصحيح لمواجهة مشكلة اكتظاظ السجون.

وأضاف في منشور عبر حسابه على منصة "إكس" أنه "سعيد بموافقة الحكومة الإسرائيلية على اقتراحه ببناء نحو ألف مكان إضافي لاحتجاز السجناء الفلسطينيين"، مشيرا إلى أن "البناء الإضافي لخدمة السجون سيسمح باستقبال المزيد من الأسرى الفلسطينيين، وسيجلب حلا جزئيا لأزمة الاحتجاز الموجودة في مصلحة السجون".

ورحّب بكون معظم الوزراء أظهروا المسؤولية والقيادة بشأن هذه القضية الهامة.

وادعى أن عقوبة الإعدام لمن وصفهم بالمخربين هي "الحل الصحيح لمشكلة اكتظاظ السجون".

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، صادقت حكومة الإحتلال على إضافة نحو ألف مكان احتجاز للأسرى الفلسطينيين في مصلحة السجون بكلفة نحو 450 مليون شيكل (119.21 مليون دولار) تمول بنسبة 50% من موازنة وزارة الدفاع و50% من باقي الوزارات الأخرى، وفق موقع "والا" الإخباري العبري.

وبدوره، قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة أمس الأربعاء إن جيش الاحتلال اعتقل أكثر من 5 آلاف فلسطيني منذ أن بدأ حربه المدمرة المتواصلة على القطاع قبل أكثر من 6 أشهر.

وفي المنشور ذاته، دعا بن غفير إلى "حلّ مجلس الحرب وأن توقف إسرائيل ما وصفها بسياسة الاحتواء والرد المتناسب المحدود".

وقال إن استمرار سياسة مجلس الحرب الحالية تبعد إسرائيل أكثر فأكثر عن تحقيق نصر مطلق.


الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء