اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


بعد زيارة النائب وليد جنبلاط الى قطر اللافتة بالحفاوة القطرية والتي حفلت بالتساؤلات عن نتائجها من المقرر ان ينتقل وفد قواتي مطلع الشهر المقبل لم يحدد من سيضم بعد الى الدوحة لتلبية الدعوة التي وجهت إلى القوات منذ نحو اسبوعين تقريبا في إطار الحركة التي تقوم بها قطر بالتواصل مع القيادات للخروج بحل وتوافق رئاسي.

والسؤال ماذا ستحمل القوات معها الى الدوحة في ظل الموقف القواتي المتشدد رئاسيا برفض المشاركة في جلسات الحوار واتهام الممانعة بتعطيل الانتخابات النيابية؟

فحزب القوات متمسك بطروحاته الرئاسية ورفض الحوار وتقريبا يتزعم المعارضة في ما يتعلق بالملف الرئاسي اذ يبدو من اكثر المتشددين رئاسيا وهذا ما عرض علاقته مع رئيس مجلس النواب نبيه بري لانتكاسة قوية مؤخرا.

المفارقة ان اهتزاز علاقة عين التينة ومعراب قابله ستاتيكو تهدئة حل فجأة بين عين التينة والشالوحي بعد فترة طويلة من الاختلاف السياسي بين المقرين فيما تشهد جبهة عين التينة -معراب مناوشات ورسائل عابرة بسبب المقاربة السياسية المختلفة لكلا الطرفين فتلاقي الطرفان وتفاهمهما رئاسيا بات مستحيلا بعد ان اضحت القوات مؤخرا في الطرف المعارض دائما لخيارات عين التينة.

فالعلاقة المميزة بين معراب وعين التينة  شكلت نموذجا يحتذى به بين طرفين من محاور مختلفة إذ كانت تجمع في الوقت نفسه بين المودة والخصوصية السياسية من جهة أخرى فتلك العلاقة اختفت تقريبا وبدأت التباينات تظهر بين الجهتين.

وفق المتابعين لمسار العلاقة فان التباينات الحالية على حدتها لن تؤدي الى انقطاع "الود" الخاص بالكامل ويذكر المتابعون بأن بداية التقارب يعود الى مرحلة خروج سمير جعجع من سجن وزارة الدفاع فرئيس المجلس كان من "المسهلين" لإقرار العفو العام عن "الحكيم"مما رتب علاقة مستقرة لسنوات لم تحصل فيها مواجهات قاسية على الرغم من الاختلاف السياسي وعدم تصويت نواب الجمهورية القوية لرئيس مجلس النواب نبيه بري في الدورات الانتخابية، ومع ذلك لم تغلق عين التينة أبوابها قط في وجه معراب على الرغم من التباينات فرئيس القوات بقي متمسكا بشعار "الصديق العزيز" على الرغم من نزع عين التينة الصفة عن صداقتهما.

يصف كثيرون الوضع الحالي بين الطرفين بانه عبارة عن "هبات باردة وساخنة" فالمشكلة بالأساس "رئاسية" حيال مفهوم الجلسات الإنتخابية ومعادلة "من يسبق اولا الحوار قبل جلسة الانتخاب ام جلسة بلا حوار"، من وجهة نظر عين التينة فالرئاسة لا يحركها إلا طاولة الحوار ويتطلع رئيس المجلس الى تطبيق الآليات الدستورية، بالمقابل تتهم القوات رئيس المجلس بتعطيل جلسات التشريع بالدعوة الى الحوار والجلسة الواحدة بدورات متتالية تنتهي بالتأجيل مع تعذر انتخاب رئيس.

لقاء معراب المعارض قبل فترة ساهم في زيادة الشرخ فاعتبرت عين التينة انه يعزز الانقسام السياسي بمحاولة القوات وسعيها لترؤس المعارضة في مواجهة خيارات الثنائي الشيعي.

التباين الأعمق في مقاربة الوضع الجنوبي والقرار ١٧٠١ وتعتبر عين التينة ان أخطر ما يحصل يكمن بممارسة الضغوط على المقاومة في منتصف المعركة الجارية.

سبق لبري أيضا إتهام القوات بالسعي الى الفيدرالية وإجهاض الدعوات الى الحوار والتصدي لمشاريع نيابية وحوارية.

ستاتيكو التناقضات بين معراب وعين التينة يبدو خارج سياق التقارب الجديد بين الرئيس بري والنائب جبران باسيل الذي لا يمكن معرفة آفاقه ومداه واذا كان سيتوسع الى تعاون في المستقبل في الاستحقاقا الرئاسية والنيابية، فهذا المسار الجديد سيترك تداعيات على علاقة بري والقوات، إلا إذا كان ما يحصل بين عين التينة ومعراب اليوم مجرد تباين ظرفي وتسجيل نقاط على اعتبار ان الاثنين محكومان بالتلاقي والعودة الى التفاهمات الماضية فحزب القوات لديه حيثية مسيحية وتمثيلية واسعة لا يمكن تخطيها اذا تعثرت تفاهمات بري وباسيل وبالمقابل لا يمكن لحزب القوات في خضم مواجهته المفتوحة مع حزب الله ان يوسع دائرة خصوماته ويعادي الطرف الثاني من الثنائية الشيعية الذي يرأس السلطة التشريعية والجميع يعلم الدور الذي يؤديه الرئيس بري في التوازنات الداخلية والخارجية.

الأكثر قراءة

كباش بري - جعجع: ما خُفي أعظم!