اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إطلاق خطة إنسانية لصالح السودان، بقيمة 1.9 مليار دولار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام "ستيفان دوجاريك"، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك. وقال دوجاريك: " أطلقنا اليوم خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2022، والتي تهدف للوصول إلى 10.9 مليون شخص ضعيف (في السودان) بتكلفة 1.9 مليار دولار، وسيخصص قرابة نصف هذا المبلغ لأنشطة إنقاذ الأرواح".

وأردف قائلا "يواجه السودان احتياجات إنسانية متزايدة، مدفوعة إلى حد كبير بالركود الذي بدأ في عام 2018، فضلاً عن انعدام الأمن الغذائي الحاد، والصراع، والنزوح على نطاق واسع، والمخاطر الطبيعية، وانخفاض تقديم الخدمات الاجتماعية والقدرة على الاستجابة لتفشي الأمراض، بما في ذلك فيروس كورونا ".

وتابع: "تقدر المنظمات الإنسانية أن حوالي 14.3 مليون رجل وامرأة وطفل في جميع أنحاء السودان سيحتاجون هذا العام إلى المساعدة، وهذا يشمل إقليم دارفور، حيث يقدر بأن نصف سكانها معرضون للخطر الشديد".

وأوضح دوجاريك أن الخطة "ستوفر المساعدة في مجالات مثل الصحة والوقاية والعلاج من الأمراض، والوصول إلى التعليم وتحسين سبل العيش وخدمات المياه والصرف الصحي".

ومنذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وعزل رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، واعتقال مسؤولين وسياسيين.

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وحمدوك اتفاقا سياسيا تضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، إلا أن الاتفاق لقي معارضة من قبل المحتجين.

وفي 2 يناير/ كانون الثاني الجاري، استقال حمدوك من منصبه، بعد ساعات من سقوط ثلاثة قتلى خلال مظاهرات، وفق "لجنة أطباء السودان" (غير حكومية).

المصدر: الأناضول

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

عيد إنتقال السيّدة العذراء... يوم وطني جامع لكلّ اللبنانيين رسالة ميدانيّة قويّة من المقاومة الى العدو الإسرائيلي : إحذروا المغامرة! الواقع المعيشي للبنانيين يعيش على وتيرة دولار السوق السوداء